البوابةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبداعـ المستقبلـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1875
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : . . . In the Dream In CoLour . . .
°•| هوايتكـ |•° : عمل الأساور
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبه
نقاط التميز :
7 / 1007 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   السبت أغسطس 23, 2008 2:22 pm




كانت نهاية صيف ساخن .... كانت بالنسبة لي مجرد سفر وإستمتاع وحياة رغيدة مليئة بكل ترف الدنيا

ولم أكن أعلم بأن المتعة القاتلة ستتسبب بمصيبة كبيرة علي

كانت نهاية الصيف

عندما قررت أنا ومجموعة من رفقاء السوء الذهاب لمشاهدة بعض المتهورين وهم يقومون بالتفحيط

لم أكن أنوي الذهاب ... لكن القدر ساقني إلى هناك

كان منتصف الليل تماما ...

وقفت بين مجموعة من الشباب أشاهد ذلك المتهور وهو يلعب بالسيارة يمينا وشمالا

تارة أصفق له ... وتارة أصوره بالجوال

وفي نهاية الأمر .... لم أجد نفسي سوى مرميا على الأرض والتراب والغبار حولي في كل مكان

حاول أصدقائي تحريكي من الأرض ... لكنهم خافوا علي من اصاب بشلل أو أصابة بليغة

أخبرتهم بأني بخير .... لكني أشعر أن ساقي قد أنكسرت

وليتها أنكسرت

كانت مليئة بالدماء ... ولم أكن أستطيع تحريكها

وأنتظرنا الإسعاف ... الذي أتى بعد نصف ساعة من النزيف المتواصل لقدمي

كنت مرقدا على ظهري ... ولم أكن أستطيع رؤية رجلي

وذهب الأسعاف إلى المستشفى وأنا بكامل وعيي لم أفقد لحظة واحدة منه

أحس بكل قطرة دم تنزف ..... وبكل ألم وتشنج

كان عقابا من الله - عز وجل - لي .... ان احس بكل تلك الألام

وعند وصولي إلى المستشفى وبقائي لمدة ساعتين بالفحوصات والأشعات والنزيف المتواصل

قرر الطبيب بأنه لابد من إجراء عملية عاجلة ولابد لي من الموافقة

وقال لي بأن ساقي قد تبتر بسبب العملية

وافقت فورا

وبقيت 6 ساعات في غرفة العمليات ....

وخرجت منها الساعة الرابعة عصرا إلى غرفة العناية المركزة

وجدت أهلي جميعهم حولي

أبي ... أمي .... أخواني وأخواتي الصغار ...

حاولت الجلوس بمساعدتهم ....

وبعد جهد جهيد تمكنت من رؤية ساقي

كانت أسياخ الحديد مثبتة فيها ..... ومغطاة بالجبس من أولها إلى أخرها

لكنها كانت موجودة .... ولم أكن أستطيع تحريكها

وبقيت أسبوعا كاملا في العناية المركزة .....

وزملائي الذين كانوا متواجدين معي وقت الحادث أتوا للسلام علي ودموعهم في أعينهم

كنت أطمئنهم بأني لازلت حيا أرزق .... ولم أخسر شيئا

ولم أكن أعلم باللذي يخبئه القدر لي

وفي العناية المركزة كان هنالك شاب سعودي لا يأتيني أسمه الأن ... يأتيني كل لحظة ويسألني عن حالتي وإذا كنت بحاجة إلى شيء ؟؟

فأجيبه بالنفي

وكانت هناك ممرضة مصرية كانت تسميني بالكابتن ماجد ... كانت لطيفة وحبوبة لأبعد حد ...

وفي إحدى الأيام صرخت بها وقلت بأني لا أريد المضاد الحيوي ذي الطعم المر الذي كانوا يضعونه لي في حلقي

قالت لي إذا أردت أن تخرج من المستشفى فلابد أن تأخذه

فصرخت بها وقلت : لماذا لا تتركيني أنام بسلام كباقي المرضى النائمين هناك ..

نظرت إلي وضحكت ثم ثالت :

أحمد الله أنك لست نائما مثلهم ... فكل هاؤلاء في غيبوبة عمييييييييييييي ييييقة

وفي نهاية الأسبوع قرروا إرسالي إلى الرياض حيث العلاج الأفضل والرعاية الجيدة

وجهزوا طائرة الإخلاء الطبي الخاصة بنقلي إلى هناك

وذهبت معي تلك الممرضة وذلك الشاب إلى المطار بالإسعاف ...وودعتهم وقالوا لي بأن أتي لزيارتهم ماشيا بدون سرير

وعند وصولي إلى الرياض وجدت أعمامي وعماتي وأبنائهم وبناتهم في أستقبالي عند بوابة المستشفى

تصورت كم أنا غالي في عيون هؤلاء

وفي المستشفى تم إبلاغي بالخبر الأليم

الأستشاري قال لي بأنه لايوجد أي أمل في شفاء رجلي ... وأن بترها شيء لابد منه

قلت له :

ليست لدي مشكلة مع موضوع البتر ... لكن هل ستتوقف الألام التي أحس بها

قال لي :

بإستعمال الإبر المهدئة ستخف الألام قليلا .... لكن أخر العلاج الكي

قلت له :

وهل سأبقى برجل واحدة طوال حياتي ؟؟؟

قال لي :

لا .... توجد أطراف صناعية ستساعدك على المشي والركض والسباحة و و و .....

قاطعته قائلا :

كل هذا لايهمني .... أريد طرفا صناعيا يساعدني على المشي وقيادة السيارة .....

لا أريد أي شيء أخر من دنيتي ..

قال لي بعطف :

لماذا أنت متشائم ..؟؟؟ صدقني ستعود لحياتك الأولى بدون أي فرق

ثم قال لي :

سنعطيك مهلة لمدة أسبوع ... لعل وعسى أن تحدث معجزة من السماء ...

ومضت الأيام ...

تنازلت عن كل شيء لحظتها مقابل أن أقف على قدماي

تنازلت عن السباحة ... والركض ... والرياضة ... والسفر ....

كل ذلك لكي أستطيع أن أعود إلى طبيعتي (أو ماتبقى منها )

وفي كل يوم يأتي شيخ ويقرأ على رجلي ... وشيخ أخر يرش من ماء زمزم عليها ...

لم أكن أحس بها نهائيا ... ولا أستطيع تحريكها أو حتى تحريك أصبع واحد

وعشت أسوء لحظات حياتي في هذا الأسبوع ....

من الإبر المهدئة التي أدمنت عليها ...

والزيارات المتواصلة التي لاتنقطع ...

وزملائي رفقاء السوء الذين أنقطعوا عني ....

والنوم الذي لم أكن أعثر عليه إلا بواسطة المهدئات والأبر

ووزني الذي نزل نزولا فظيعا بسبب إنعدام الأكل نهائيا

ووصلنا إلى نهاية الأسبوع ......

وكانت البداية لحياة أخرى

كانت نهاية الأسبوع توافق يوم الجمعة .... وكان أبي وأخي وأختي متواجدين لدي في الصباح الباكر ...

أتى الدكتور لرؤيتي وهو يسأل عن حالتي وقلت له الحمد لله على كل حال

لقد أتت نهاية الأسبوع .... متى ستكون العملية يا دكتور ؟؟

أجاب :

أصبر وربك كريم

وما أن خرج الدكتور من عندي .... حتى بدأت أحس بذلك الألم الفظيع الذي لم أحس به من قبل

وقلت لأبي أستدعي الدكتور بسرعة ...

وبعدها بدأت أصاب بالعمى الجزئي

كنت أغمض عيني وأفتحها .... فلا أرى إلا الظلام الدامس ....

أحاول وأحاول وأحاول ..... ولكني لم أكن أرى شيئا ....

أحسست أنها نهايتي ... فبدأت بالتشهد لعل وعسى أن أكون من أموات المسلمين وأنا تحت رحمة رب العالمين

ومرت حياتي أمامي بسرعة البرق وأنا أعمى ...

كنت أرى نفسي منذ الطفولة وحتى يوم الحادث ....

كلها مرت بسرعة والناس حولي تصرخ وتبكي ....

وعندما أتى الدكتور قام بسحب السرير وهو يستدعي الممرضات لدفعه بسرعة عاجلة بعد أن كشف عن ساقي

ووجد حصول نزيف داخلي وتورم كبير فيها

وكان الدكتور جالسا بجواري فوق السرير والممرضات يدفعنه بسرعة شديدة بإتجاه غرفة العمليات

وأظلمت الدنيا في وجهي ....

وعندما أفقت وجدت نفسي في غرفتي .... وأهلي وأقاربي مجتمعين عندي ....

وكانوا كلهم يقولون لي الحمد لله على سلامتك ...

لقد ظننت أني قد مت ... لكني تأكدت بأني حي بسبب وجود المغذيات والأبر والعلاج حولي

لم أكن أعلم مالأمر الغريب ..؟؟

لم تحصل أن أجتمعوا سويا كلهم في غرفتي مرة واحدة ....

ولكني لم أعر الموضوع إهتماما ....

وذهبوا جميعا وأرتحت في سريري بعد أخذي لإبرتي المهدئة ونومي العميق

وعندما أفقت في الصباح وجدت أبي جالسا عندي

سألني كيف حالك الأن ...؟؟

قلت له بخير ...

كان وجهه عبوسا مكتئبا .... لاشك وأن الدكتور قد حدد موعد العملية

سألت أبي .... لقد مر أكثر من أسبوع ولم يعطني الدكتور خبرا بخصوص موعد العملية ؟؟

قال لي أبي ... أي عملية ؟؟

قلت له عملية البتر طبعا ؟

سكت أبي لبرهة ... ولم يرد علي ....

وبعدها نزلت دمعة ساخنة من عينيه .... وأجاب بعدها بأنهم قد أنتهوا من الموضوع ؟؟

ماذا ؟؟؟؟ كيف وأين ومتى ...؟؟؟


"


يتبع ~

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبداعـ المستقبلـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1875
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : . . . In the Dream In CoLour . . .
°•| هوايتكـ |•° : عمل الأساور
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبه
نقاط التميز :
7 / 1007 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   السبت أغسطس 23, 2008 2:24 pm







الفصل الثاني : عمليات عمليات عمليات
المكان : مدينة الرياض - مستشفى الحرس الوطني
التاريخ: 2 / 8 / 1425 هـ
الزمان : الرابعة عصرا

لا يمكن ... مستحيل ..... معقول ؟؟؟
أنتهوا من الموضوع ....لاشك وأني أحلم
كيف أنتهوا من الموضوع ؟؟؟
رجلي موجودة .... أني أراها أمامي ...
لاشك وأني أحلم ... لايمكن أن مايقوله لي أبي صحيح أبدا
رددت على أبي وقلت :
أنتهوا من ماذا ... رجلي موجودة إنها تحت الغطاء ... أنا أحس بها
لم يرد علي أبي ... أنما أشاح بوجهه بعيدا عني
وقتها ... عزمت على التأكد بنفسي
لقد شككت بأحاسيسي بأنها تخدعني ... فأنا أحس بأن قدمي موجودة ... بل وأستطيع تحريكها أيضا
ورفعت الغطاء ... وبدأت أنظر ..
أمممم ... شيء غريب ... رجلي مبتورة فعلا .. أني لا أرى سوى منتصف الساق ثم لايوجد شيء ... د
ولكن الإحساس موجود ..
أحس بأنها تقرصني ...
وأحس بأنها تتحرك
ولكن ...
لايوجد شيء
كانت كالصورة الناقصة
وضعوا لي نوعا من المشد الذي يساعد الركبة على أن تبقى مستقيمة حتى لاتنثني ...
وبعدها ... أتى إلي الإستشاري الدكتور عبدالعزيز العماري
وقال لي ... هاه كيف حالك الأن يا ولدي ؟
أجبت :
رجلي تقرصني كثيرا يا دكتور ... وأحس كأنها موجودة ولم تبتر
قال لي :
هذا شيء طبيعي ... فهذا أسمه الطيف الخيالي ... فرجلك كانت موصلة بجسمك سنين طويلة ... وعند فصلها فجأة لا يعتاد الجسم بعدم وجودها حتى يرسل
إشارات عصبية إليها وعندما لايجد أجابة يعرف بأن ذلك العضو غير موجود
أها فهمت ... إذا هذا شعور طبيعي
وبدأت الأسئلة السخيفة ...
وش صار يا دكتور ... ؟؟ وش اللي جاني أول ...؟؟ وأنت متى جيت للمستشفى ... وكيف بترتوها بمنشار ولا
خخخخخخخ
كان الوضع لدي أكثر من طبيعي ... لم يكن هناك شيء يضايقني أو يجعلني حزينا
فأنا أكثر أنسان أؤمن بالقضاء والقدر .. وبأن ما حصل لي شيء ومقدر من رب العالمين ... بل أزداد سعادة عندما أعلم أنه أبتلاء من الله ...
وبدأت الزيارات ... وبدأت الحشود بالتوافد علي .. وأنا في أتم صحة وعافية ....لم تكن هناك حرارة أو برودة ... لكني لم أكن أستطيع التحرك من
الفراش أو تحريك ساقي نهائيا بأمر من الدكتور
وذلك بسبب أن المستشفى الأول قد أزال حوالي 70% من جلد الساق خلال محاولة لإعادة توصيل الأوعية الدموية وبقيت مكشوفة
وأنتهى عمل إستشاري الجراحة والعظام ... وبدأ عمل إستشاري التجميل ..
وهنا ... عاد العذاب من جديد
قرروا بأنه لابد من أخذ رقعة جلدية من الفخذ الأيسر ووضعها في الساق اليمنى لتغطيتها ..
طبعا وافقت فليس هناك خيار أخر ...
وبدأنا العملية الأولى
وأستغرقت 8 ساعات تم قطع طبقة رقيقة من الفخذ الأيسر ووضعه في الساق اليمنى ثم لفه بالضماد
وعندما عدت إلى غرفتي بدات بالإنهيار ...
في السابق كنت أستطيع النوم على جانبي الأيمن وتحريك رجلي اليسرى
أما الأن فصرت أنام على ظهري دون تحريك أي من أرجلي (اليمني واليسرى)
كالمشلول تماما
وعندما أقوم بتحريك رجلي اليسرى ولو قليلا أحس بألام فضيعة بسبب عدم وجود الجلد ... كان اللحم يحتك ببعضه بعضا
وبدأت بالإنهيار جزئيا ...
وصادف ذلك إنتقالي إلى غرفة أخرى ضيقة غير التي كنت فيها وكانت حالتي النفسية سيئة للغاية
وبينما كنت أنقل إلى الغرفة الجديدة أتى أحد أبناء عمتي لزيارتي وقد كان خارج المملكة ولم يكن يعلم بما أصابني
وعندما أتى تعصل السرير الكهربائي الذي كنت عليه وطلبوا مهندسا ليصلحه وأتى شاب سعودي لإصلاح السرير وبينما هو يعمل كنت أحكي قصتي لإبن عمتي وكم أنا متضايق
وأحس بألام فضيعة في رجلي اليسرى
وعندما أنتهى الشاب من أصلاح السرير قال لي :
إعذرني على المقاطعة لكني أستمعت لحديثكم وأريد أن أقول لك شيئا
قلت له : تفضل
قال لي :
يوجد قسم في المستشفى يسمى العناية الطويلة يضعون فيه الأشخاص الميؤوسة حالتهم ولا أمل في علاجهم إلى أن يموتوا وقد تعرفت على شاب هناك كان لديه من الإرادة
والعزيمة الشيء الكثير
وكان مصابا بشلل نصفي وضعف عام في العضلات ..
وكان إذا أراد الإتصال بالجوال يتصل بإستخدام عظمة الرسغ الموجودة في الساعد للضغط على الأرقام
عندما قال لي ذلك .... صدمت وذهلت ... وحمدت الله على ما أنا فيه وأن الذي بي شيء من لا شيء
وأعجبت بالشاب وطلبت منه الجلوس لكنه أعتذر لأشغاله ووعدني بزيارة أخرى
ونمت ذلك اليوم مرتاحا في أنتظار العملية في الصباح ... طبعا كما تعرفون لابد من الإنقطاع عن الأكل والشراب مدة لا تقل عن 8 ساعات
ودائما يوعدونني بأن أدخل العملية في الصباح ولا أدخل غرفة العمليات إلا في العصر ... أي أبقى أكثر من 18 ساعة بدون ماء أو طعام
أما بالنسبة للألام ... فكنت أطلب أبرة المورفين العجيبة
أبرة ما أن تأخذها بثلاث ثوان فقط ... حتى تنسى الألم والعالم والناس من حولك ... وتنسى أمك وأبوك أيضا ... وتبدأ جفونك بالتراخي وجسمك بالإسترخاء
..
كنت أدمن عليها بشكل عجيب ... أطلبها كل 6 ساعات
قمت ب 23 عملية ترقيع وتجميل وتنظيف للجرح حتى توقفت العمليات وأصبحوا يضعون الغيار لي في غرفتي ... طلبت مرة من الدكتور أن أنظر إلى رجلي ...
فقال لي : إن شكلها مفزع قليلا لكنها ستتحسن وسيصبح شكلها أفضل
وكانت النظرة الأولى بعد البتر
النظرة الأولى التي أرى فيها رجلي بدون أسياخ أو مسامير أو حتى ضماد ...
كانت مفلطحة ومحمرة ورقعة الجلد واضحة وضوح الشمس ...
سألته هل ستبقى هكذا طوال العمر ؟؟
رد علي ... سيتحسن شكلها لكنها لن تكون مثل الأول
بصراحة ... عندما أنظر إلى ساقي أتذكر ذو الوجهين في فيلم باتمان ... الجهة اليمنى جميلة وصافية ... والجهة اليسرى مشوهه وداكنة
إلى الأن كما ترون ... لم أخبركم بأني بكيت أو نزلت دمعة من عيني ..
أو حتى تضايقت ...
كل شيء عندي كان طبيعيا إلى أبعد حد
حتى أتى ذلك اليوم الذي أنتهت فيه العمليات وعمليات الغيار وأصبح الغيار شيئا عاديا أقوم به بنفسي بدون مساعدة
كان يوما كباقي الأيام ... طلبت من الطبيب أن أفك المشد الذي يبقي ركبتي مستقيمة لأنه يتعبني في النوم ... وقال لي لامشكلة لكن ضعه عندما تستيقظ من النوم
فتحت المشد ... وبقيت أنظر ألى ساقي وهي ملفوفة بالضماد ...
وأخذت أنظر وأنظر وأنظر وأفكر وأفكر وأفكر ....
وذهبت بي الأفكار بعيدا ....
قلت لنفسي ... أن الباقي من الساق شيء قصير جدا ... وبالتأكيد لا يصلح لتركيب طرف صناعي ...
أخذت الفكرة تدور في رأسي وبأدت أحس بأني سأقف بساق واحدة طول عمري
جربت الوقوف ... وتمكنت من الوقوف بتوازن ضئيل ...
وذهبت إلى الواجهة الزجاجية التي أرى منها الحديقة وأخذت أنظر إلى نفسي وأنا أقف برجل واحدة ....
كان منظري بشعا ....
عدت إلى السرير وأخذت دموعي تنزل في صمت ...
دموع حارة .... لم أبك من قبل مثلما بكيت ذلك اليوم ...
دخلت علي أحد الممرضات وعندما شاهدتني أبكي ظنت أن بي ألم ما ... وسألتني هل بك شيء فلم أجب
فإستدعت الدكتور الذي أتى وشاهد حالتي هكذا وطلب أبرة مورفين ... وكانت أخر أبرة أخذها .... فقد أدمنت على المورفين وأخذته ونمت وصحيت باليوم التالي
بكامل عافيتي وكانت حالتي النفسية على مايرام وكأن شيئا لم يكن ..
وبدأ أحد أخصائيي العلاج الطبيعي بزيارتي وقال لي بأنه لايوجد لدينا علاج طبيعي ولابد من تحويلك إلى مستشفى أخر ... وقلت له أقترح علي فأخبرني بأنه لا يعرف
مستشفى متخصص بالعلاج الطبيعي للمبتورين
فطلبت الإستشاري عبدالعزيز العماري الذي أتى وأفادني بأن مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية هي الأفضل في الشرق الأوسط فوافقت على الفور
ولكنها مدينة خاصة لابد من دفع رسوم العلاج او الحصول على أمر علاج يتكفل بدفعه أحد أصحاب السمو الأمراء
وبدأت في العمل على هذا الموضوع وبدأت بالقيام بالإتصالات حتى تمكنت من الحصول على أمر بالعلاج من سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان حفظه الله
وقالوا لي بأنه سيتم إرسال فريق طبي لدراسة الحالة وأنا بالمستشفى وأنتظرت حتى بدأ شهر رمضان ولم يأتي الفريق حتى أنتصف شهر رمضان وطلب المستشفى مني
الخروج حتى يستفيد شخص أخر من السرير فرفضت الخروج حتى يأتي الفريق ....
وعندما أتى الفريق ورأوا حالتي وكتبوا التقرير وقالوا سنتصل بك قريبا .... وقتها طلبت الخروج من المستشفى الذي كان كالفندق لدي
غرفة خاصة وحمام خاص وتلفاز خاص وبلاي ستيشن وكمبيوتر محمول ... كل شيء كان موفرا لي
خرجت في أخر يوم من شهر رمضان المبارك وذهبت إلى المدينة عند أهلي خرجت من المستشفى على مشاية (Walker) وكان المشي بها صعبا
وحالما وصلت إلى البيت أتصلت بزملائي وطلبت منهم زيارتي حيث أنني في البيت وأتوا لزيارتي ...
كانوا ساكتين ومحرجين من الحديث معي ... ولكني كنت طبيعيا لأبعد حد أضحك وأسولف وكأن شيئا لم يكن ...
وبعدها تهامسوا فيما بينهم بأنهم يرغبوا بأن يشتروا عشاء لي ويأتون به إلى البيت لأنهم يرون أن خروجي من البيت صعب نوعا ما ...
وقلت لهم :
هل تظنون بأني لن أخرج معكم ؟؟ أنتم تحلمون ... هذا البتر الذي في رجلي لم ولن يغير شيئا من طباعي وعاداتي أبدا أبدا
وقلت لهم أنتظروا قليلا ودخلت إلى غرفتي وأرتديت بنطلون جينز وتي شيرت أسود وحذاء رياضيا في ساق واحدة فقط ... والساق الأخرى معلقة في الهواء ...
وقلت لأبي :
أنا ذاهب لتناول العشاء مع زملائي ..
نظر إلي أبي وقال :
لماذا لاترتدي ثوبا واسعا أفضل من هذا ..؟؟
قلت له :
أنا أنسان حر وأرتدي ما يعجبني ولا يهمني كلام الناس ولا نظراتهم
وخرجت وذهبت مع زملائي وتناولنا العشاء في هارديز والناس يجلسون حولي ويناظرون بإستغراب وفضول
وأنا لايهمني نظر أحد ولا أهتم بأحد
أنا أنسان حر لايهمني كلام الناس ولايهمني نظراتهم
وعدت إلى البيت وطلبت منهم أن نخرج سويا كل يوم كما كنا نفعل سابقا
ونمت وإستيقظت في اليوم التالي وكان يوم العيد ولبست الثوب والشماغ وبقيت في المجلس أستقبل الضيوف والزوار وكأن شيئا لم يكن وكلهم يحمدون لي بالسلامة
لم أهتم لنظراتهم ولا لإستغراب أبنائهم
أنا راضي بما فيني ولايهمني نظراتكم ولا كلامكم
وصرت أذهب إلى الأسواق وأتمشى ولايمنعوني من الدخول كوني معاقا وأشاهد الناس والعالم كأي أنسان طبيعي ... و مشايتي تصدر صوتا يجذب الأنظار
وأنا ... لا أهتم
وأنتهى شهر شوال وذي القعدة وأنا على هذا المنوال ... أخرج وأذهب وأعود كما لو أني طبيعي لاينقصني شيء ... وزاد ذلك أن أبي تفهم وضعي ولم يحاول
مضايقتي بخصوص خروجي أو لباسي
وفي بداية ذي القعدة ... أتاني إتصال
وكانت تلك هي البداية ...
البداية لحياة أخرى



يتبع ~


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبداعـ المستقبلـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1875
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : . . . In the Dream In CoLour . . .
°•| هوايتكـ |•° : عمل الأساور
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبه
نقاط التميز :
7 / 1007 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   السبت أغسطس 23, 2008 2:25 pm







نساعد الناس ليساعدوا أنفسهم

التاريخ : الأول من ذي القعدة 1425 هـ

الزمان : الصباح الباكر

المكان : المدينة المنورة
في صباح ذلك اليوم ... أتاني ذلك الإتصال ... كان رقما غريبا ومميزا من الرياض

شككت في أول الأمر ... وكانت شكوكي على حق

كان المتصل هو أحمد الحفظي من علاقات المرضى من مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية

فأخبرني بأنه علي المراجعة بتاريخ السابع من ذي القعدة لتحديد نوعية العلاج عند الدكتور

فأخبرته بأني سأكون متواجدا .... بإذن الله ....

وأقفلت الخط ...

أحسست براحة عجيبة ... أخيرا وبعد طول إنتظار حان الوقت لبدء العلاج ...

ومر الأسبوع سريعا .... وحجزت على رحلة الرياض قبلها بيوم لي ولوالدي .. وخلال الأسبوع أخبرني أحد الأصدقاء بأنني قد لا أصبح منوما في المستشفى ... قد يصبح علاجي مجرد جلسات علاج

فتضايقت في أول الأمر ... فأنا أريد أن أتنوم في المستشفى حتى يسهل علي امر السكن

ووصلت إلى الرياض ... وإستأجرنا سيارة وحجزنا في أحدى الشقق القريبة من المستشفى ... وليتها كانت قريبة

فمدينة الأمير سلطان تبعد حوالي 25 كيلو عن وسط مدينة الرياض

ولم يأتني نوم ذلك اليوم ... لا أعلم لماذا .. هل هي الرهبة ... أم هو الخوف ... أم هو التحمس للبدء العلاج

وأتى الصباح ... وأخذنا بعض الإفطار وإتجهنا إلى المستشفى

ووصلنا إلى البوابة وأخبرناهم بأن لدينا موعدا فطلبوا منا التوجه لمبنى العيادات الرئيسية (مبنى رقم 1 )

ووصلت عند المبنى وفتح لي أحد العاملين الباب وجلب كرسيا متحركا ... وعندما رأيت الكرسي أحسست بالفرق

كان كرسيا أسودا ذو أطارات سوداء ومطبوع عليه من الخلف (مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية )

كان شكله مميزا وفخما ... فقلت في نفسي ... شيء جميل

ودخلت مبنى العيادات ... ووجدت نافورة مبنية على شكل شعار المدينة (سأسميها من الأن المدينة) وفوقها صورة سيدي ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز حفظه الله ... منظر رائع ويجعل النفس مرتاحة

ودخلت إلى العيادة وهناك التقيت بالدكتور عبدالله ربابعه وهو أستشاري العلاج الطبيعي بالمدينة ... وبعد رؤية حالتي وقراءة التقارير قرر بأن علاجي سيكون على مدى شهرين أكون فيها منوما في المستشفى وفي نهاية الشهرين سأخرج بالطرف الصناعي بإذن الله .... ارتحت كثيرا عندما علمت بأني سأصبح منوما ... فلن أحمل بالا للسكن والطعام ...

وذهبنا إلى الغرفة

مدينة سلطان بن عبدالعزيز مقسمة إلى 8 مباني ... المبنى الأول هو للعيادات وغرف العمليات والثاني والثالث والرابع مخصصة للتنويم وفيها صالات العلاج الطبيعي والترفيهي والخامس يحتوي عيادات الأطراف الصناعية والمسبح العلاجي والسادس والسابع والثامن مخصصة للنقاهة وهي مصممة بشكل نصف دائرة حيث يكون مركزها هو مبنى العيادات وجسر طويل يمتد إلى مبنى 5 ومن هناك توجد ممرات تصل المباني ببعضها

وخلال ذهابي إلى مبنى 3 (حيث تقرر تنويمي به) ذهبت بواسطة الجسر الذي يمر من فوق الحديقة الخضراء والنوافير والأنهار المائية الصناعية .... كانت بالفعل جنة الله في أرضه ومنظر خلاب يأسر الروح

وعند وصولي إلى الغرفة ... وجدت أني في فندق ذو خمسة نجوم ... أريكة مريحة ... دولاب خشبي .. وسرير فريد ... وتلفاز به العديد من القنوات الفضائية ..... وحمام مجهز للمعاقين به كرسي للإستحمام ... بإختصار ... مكان مخصص للمعاقين ... هذا بالإضافة إلى ديكور وألوان الغرفة التي تريح النفس ...

وما أن جلسنا أنا وأبي في الغرفة ... حتى أتانا طعام الغداء ... وكان شهيا لأبعد حد ...

وبعدها طلب أبي أن يذهب ليزور عمتي وبقيت لوحدي في الغرفة ... وطبعا أتاني الدكتور المسؤول عن علاجي وهو نامق الخطيب وتفحص إصابتي وقال أني بإذن الله سأخرج من المستشفى وستكون خطة علاجي بدون تعقيدات

وعندما خرج بقيت في غرفتي وإسترخيت قليلا اتابع التلفاز ... ...

عندها طرق الباب طرقة غريبة ... فتوقعت أنه أبي

ووجدت أمامي ذلك الوجه الذي لن أنساه ما حييت

كانت تلك أخصائيتي رباب المسؤولة عن علاجي الطبيعي والتي أخذت تمازحني كما لو أني أخاها الصغير ... وسعدت جدا بمقابلة هذه الإنسانة التي ستكون خطوتي الأولى للعودة إلى الحياة ... وبدأت تسألني وتناقشني حول اصابتي وأعطتني كتيبا أرشاديا حول الأطراف الصناعية وطريقتها وقالت لي بأنه قد تكون هنالك مشكلة ..

وهي أن البتر كان به خطأ وعليهم أن يقوموا بتصحيحه بعملية ... وقلت لها لامشكلة ... فأنا أحب العمليات وأستغربت ذلك ... فقلت لها بأني قمت ب 23 عملية ولن يضرني عملية أخرى .. فقالت لي بأنه لابد من مناقشة الدكتور حول العملية ... وهو الذي سيقرر موضوع العملية .... وأعطتني جدولا بجلسات العلاج الطبيعي والوظيفي والترفيهي ...

ونمت في ذلك اليوم وأنا سعيد بهذه المدينة التي أحس بأنها ستغير من حياتي ... وكم كنت محقا

وفي اليوم التالي ... تعرفت على الطاقم المسؤول عن علاجي ومتابعة حالتي ... وكانوا أناسا في غاية اللطف ومتفانين في عملهم لأبعد حد ...

طبعا لابد من وجود أخصائي نفساني لعلاج المشاكل النفسية للمرضى ومن هذا المنطلق كان لي مواعيد مع أخصائيتي النفسية التي تفاجأت من نفسيتي التي لاتحتاج لعلاج وذلك لقوة إيماني بالله وعزيمتي القوية وأصبحت جلساتنا مجرد سواليف وأستشيرها في أمور كثيرة

في بدايات العلاج لم أكن مستلزما بجلسات العلاج وذلك بسبب نومي ... حيث أني أعتدت السهر لساعات متأخرة وأتغيب عن بعض جلسات العلاج ... مما ضايق رباب كثيرا ... ودائما ما توبخني بأدب وكنت احس بتأنيب الضمير وأحاول تعديل نومي حتى تمكنت من ذلك ....

وأصبحت ملتزما بالعلاج لأبعد حد ...

وطوال بقائي في المدينة وأنا أسأل عن موعد تركيب الطرف الصناعي ... كنت متحمسا ومتعاونا معهم لأبعد حد

وبعد أن ناقشت رباب الدكتور نامق قرر بأن يجربوا طرفا صناعيا علي وإذا لم ينفع وقتها نحدد موعد العملية ..

كان الشباب كلما شاهدوا عزيمتي وإصراري في التمارين قالوا بأني سأخرج من المستشفى سريعا ولن يكون هناك أي مشاكل مع الطرف الصناعي

ومرت الأيام سريعا وأتى الموعد المنتظر ... في عيادة الأطراف الصناعية ... حيث سأجرب أول طرف صناعي لي

وذهبت معي رباب إلى الموعد ... وجربت الطرف ... كان الوقوف صعبا ومؤلما لأبعد حد ... فطلبت مني رباب عدم المشي بالطرف نهائيا والإكتفاء بلبسه وخلعه كل 4 ساعات ...

وأستمريت على ذلك ... وصادف عودة أبي إلى الرياض حيث أتى إلى المستشفى وشاهدني بالطرف وسعد كثيرا

وأتصلت على زملائي وعلى أمي وبشرتهم وسعدوا كثيرا ...

ولكن الرياح لاتجري كما تشتهي السفن ..

حيث وجدت أن الموضوع مؤلم لأقصى حد ... فطلبت مني رباب التوقف عن لبس الطرف ومحادثة الدكتور حول العملية .. ووافق الدكتور على العملية ... وأخبرتني رباب بأنه لابد لي من تسليم الطرف لهم فطلبت منها أن تسمح لي بلبسه لساعة واحدة فقط وبعدها أسلمها له حيث أني أنوي الذهاب مع الموظفين إلى الكافيتيريا للغداء سويا ووافقت بشرط أن لا أمشي به وأن أستخدم العكازين أو الكرسي المتحرك ...

وعندما أتى موعد الذهاب للكافيتيريا ... لبست بنطلون الجينز الطويل والحذاء الجميل وتحملت ألامي ومشيت بعكاز واحد ... حتى أحس ولو لمرة واحدة أني شخص طبيعي

وفرح الشباب كثيرا عندما شاهدوني هكذا .. وقالوا لي بأنك خلال أسبوع واحد ستترك العكاز نهائيا ... وأنك هكذا كما لو أنك أنسان طبيعي بدون أي أصابات

طبعا الذين أقصدهم بالشباب هم بعض أخصائيي العلاج الطبيعي الذين تعرفت عليهم في المدينة ... حيث أني لم أتعرف على مرضى حتى الأن ... وذلك لعدم وجود مرضى لديهم حالات بتر مثلما لدي

وشاهدتني رباب و غضبت مني كثيرا وأخذت مني الطرف ومنعتني من حضور التمارين ...

وبعدها ذهبت إليها في المكتب وتأسفت وقلت لها بأنه من سعادتي الغامرة تحملت الألم ومشيت بالطرف هكذا

فقالت لي نحن لانريد أن تدهور صحتك أكثر ... صدقني ستعود كما كنت بالسابق وأكثر .... وسأعمل معك على ذلك

وتحدد موعد العملية ... ولم أخبر أبي بذلك الموضوع .... حتى لا يأتي ويكلف على نفسه عباء السفر ... حيث أن العملية بسيطة ولن تأخذ وقتا طويلا ... وأتصلت عليه قبل ساعتين من العملية وقلت له بأني سأدخل إلى غرفة العمليات بعد ساعتين من الأن فغضب وتضايق كثيرا مني لأني لم أخبره فقلت له بأن الموضوع بسيط ولا يحتاج إلى وجودك ... فدعا لي بالتوفيق .... وذهبت إلى غرفة العمليات ... وفي الطريق شاهدتني رباب ودعت لي بالتوفيق وقالت لي : أتمنى أنك ماتكون زعلان مني أو ضايقتك بشيء ...؟

قلت لها : والله لو مت في هذي العملية ... فراح أتذكر بأنك أنتي اللي بديتي معاي أول الطريق ... وأدعي لك على طول ...

وذهبت إلى غرفة العمليات .... في الساعه الرابعة عصرا .. طبعا معتاد على العمليات فأخذت بالحديث مع طبيب التخدير وطلبت منه تخديرا كاملا ... فقال لي (أبشر ولا يهمك ) وطلب مني الجلوس ووضع المخدة في حجري ... وذلك أخر ما أتذكره .... وفي نهاية العملية إستيقظت وطلبت ان أتحدث مع الدكتور ... وقلت له أريد أن أرى العظمة التي قصصتها يا دكتور ... فأحضرها لي وأخذتها معي وأنا ذاهب إلى غرفتي ....فهذا هو التذكار الوحيد من رجلي التي ذهبت ...... وبقيت في الغرفة وأتى زملائي وزاروني وتحمدوا لي بالسلامة ... وبعدها ذهبت في نوم عمييييييق

وعندما أستيقظت أتت إحدى الممرضات وقالت لي أن رباب تنتظرني في صالة التمارين لبدء العلاج ... فقلت لها بأني لا أستطيع الحركة من السرير ولا أريد علاجا اليوم

فأتت رباب وقالت لي : إلى متى تريد البقاء في السرير ... أطلع على الكرسي المتحرك وأذهب إلى الصالة للتمارين ... لايوحد وقت للعب

رديت عليها وقلت : حرام عليكي أنا توي طالع من عملية ... تمارين على طول ... أنا ما أقدر أتحرك من السرير

قالت : أجل تمارينك راح تصير على السرير

وأتت وبدأنا بعض التمارين لإستطالة وتقوية العضلات ...

كم هم رائعون ... قلت في نفسي ... فهم حريصون جدا أكثر من نفسي على القيام بواجباتهم على أتم وجه

طبعا كانت نفسيتي على مايرام ... فلم أتضايق أو أتعب من هذه المدينة ... فالناس هنا رائعون بحق

وبعدها ... أتت إجازة الحج ... وحسب نظام المستشفى لايسمح للمرضى بالخروج أكثر من ثلاث أيام وهي الأربعاء والخميس والجمعة ... فطلبت من الدكتور بأني أريد السفر إلى أهلي بالمدينة المنورة وأحتاج إجازة لإسبوعين على الأقل ... وقال لي لن أعطيك أكثر من أسبوع فوافقت .... وأتى أبي وأهلي الذين حزنوا كثيرا عندما علموا بأنهم قد أخذوا الطرف الصناعي مني

وعدت إلى المدينة وأنا في صحة أفضل وحركة أقوى وجسم رائع بعد التمارين وجلسات العلاج ... وخرجت مع زملائي الذين حزنوا أيضا لنفس السبب فقد أرادوا رؤيتي بالطرف فقلت لهم ... إن شاء الله في المرة القادمة ... لن تروا هذه العكاكيز مرة أخرى ....

وصدق ظني ....

وأنتهى العيد بدون أية أحداث كبيرة ....

وحان موعد العودة إلى المستشفى .....

وبدء رحلة أخرى

من رحلات العلاج

أو كما أسميها

رحلة العودة إلى الحياة



يتبع ~



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبداعـ المستقبلـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1875
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : . . . In the Dream In CoLour . . .
°•| هوايتكـ |•° : عمل الأساور
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبه
نقاط التميز :
7 / 1007 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   السبت أغسطس 23, 2008 2:26 pm








رحلة العودة إلى الحياة

التاريخ : 13 / 12 / 1425 هـ

المكان : مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية

الزمان : بعد عيد الأضحى مباشرة من عام 1425 هـ




أنتهى العيد بلا أحداث كثيرة .... الفرق الوحيد هو عدم تمكني من مساعدة أبي في التعامل مع الأضاحي وإكتفائي بالجلوس والمشاهدة .... كان شعورا سيئا لكني

تحملته على أي حال

حسنا ... حان الأن موعد ذهابي إلى الرياض ... وقررت عائلتي كاملة مرافقتي إلى هناك بالسيارة .... كانت مسافة طويلة ولكنها رحلة ممتعة بصحبة الأهل

.... وما أن أقتربت من المدينة حتى طلبت من أبي التوقف هناك وإنزالي فيها ... حاول أهلي منعي من ذلك لكني عزمت على الموضوع ...



إشتقت لتلك المدينة وحدائقها وإلى غرفتي الجميلة ... إشتقت لجلسات العلاج ... وأشتقت أكثر وأكثر ... إلى طرفي الصناعي الذي بقي في الغرفة ينتظرني

حتى أعود إليه .



عدت إلى غرفتي ... وبقيت لوحدي .. كان المستشفى هادئا جدا ... فأغلب المرضى لم يعودوا من إجازاتهم بعد .... وأخذت أنظر إلى طرفي الصناعي

وتذكرت بداياتي معه ... كانت بداية سيئة ... لكن كانت كما يقولون : (لكل جواد كبوة ) ... ربما كانت تلك مجرد عقبة في أول المشوار ...

ولكنها ستزول بإذن الله ....



نمت في فراشي مبكرا ... وأستيقظت مبكرا .... ووجدت الجدول وطعام الإفطار بجانبي .... أخذت أتناول إفطاري وبعدها توجهت إلى الصالة لبدء جلسة

العلاج ... وكانت رباب هناك بإنتظاري .... توقعت أننا سنجلس قليلا ونتحدث عن الأجازة وما حدث فيها .... ولكن للأسف , تحطمت أمالي فوق السير

المتحرك الذي أمرت أن أقفز عليه بقدم واحدة لمدة ربع ساعة قبل البدء بأي شي ... وكم كان ذلك متعبا ... لكني أشتقت إليه وبينما أنا أقفز أخذنا نتجاذب أطراف

الحديث حول الإجازة وما حصل فيها



وأنتهت الجلسة الأولى على خير ... وعدت إلى غرفتي مجهدا جدا جدا .... وكالعادة هاوشتني رباب لعدم قيامي بالتمارين في البيت فقلت لها : التمارين وراي

وراي ...؟؟؟ حتى في الإجازة تمارين ؟؟؟ إرحمينا يا بنت الحلال ترى الإجازة للراحة موب للشقاء ؟؟

فردت علي بقولها :

إذا تبي ترتاح وترجع مثل أول لازم تشتغل معي وتسمع كل كلامي .

قلت لها :

مافيه شيء يرجع مثل أول .... اللي خلقه ربي ماراح يرجع إلين أموت.... بس الشيء المهم اللي أبي أسألك عليه ... هل راح يكون في مشيتي عرجة ؟؟

قالت لي :

إذا سمعت كلامي وطبقت تعليماتي ... ماراح يكون عندك أي عرجة بإذن الله



أحسست براحة عجيبة لهذا الكلام .... نعم سأعود كما كنت أو تقريبا أقل من ما كنت ... لقد رضيت بما قسمه الله علي ... ولن أحزن لو لم أعد كالسابق

... لكني أتمنى أن أعود ولو بنصف ماكنت عليه في الماضي



حسنا ... ماذا عن الطرف يا رباب ؟؟؟ متى سأستطيع إستخدامه مرة أخرى ؟

أجابت :

تحتاج لشهر كامل من علاج الضغط قبل أن تعاود إستخدام الحافظة للقياسات ... حتى تنتهي جروح العملية



"شهر كامل ؟؟؟ فترة طويلة ؟؟؟ "



أقترب موعد الدراسة ... ماذا أفعل ؟؟ لا أريد الإعتذار عن هذا الفصل الدراسي .... ولن يوافق أبي أن أعود إلى الدراسة ... وربما لن تسمح لي المدينة

بالخروج للدراسة ... مالحل ؟؟؟



حسنا ... حان موعد إستشارة الأخصائية النفسية .... لعلها تجد لي حلا



طلبت موعدا معها ... وأتت إلي في الغرفة ... وأخبرتها بالوضع الحالي .... وباللذي أريده ...



فبدأت أنا وهي بالتخطيط حول هذا الموضوع ...

كانت هناك عدة نقاط صعبة لابد من إيجاد حل لها



أولا : المدينة تبعد حوالي 25 كيلومترا عن مدينة الرياض ... وبالضبط عن الكلية 29 كيلومترا .... فلابد لي من قيادة سيارة بنفسي ... أو الإستعانة بسائق

"طبعا رفضت فكرة السائق ... لأني أريد أن أتكيف وأتعلم القيادة بالرجل اليسرى فقط "



ثانيا : لن يسمح لي أبي بالقيادة أو حتى بالدراسة .... فالوضع صعب جدا جدا عليه ولن يكون من السهل أن يترك أبنه يذهب ويعود بالسيارة والسبب في إعاقته هي

السيارة



ثالثا : المدينة يكون موعد تواجد الأخصائيين من الساعه الثامنة صباحا وحتى الساعة الخامسة مساء يتخللها ساعة غداء ... وساعة للعمل على الكمبيوتر ... فمتى

سأخرج ومتى سأعود ... وهل سيوافقون لي أساسا على الخروج ؟؟؟



رابعا : الجدول الدراسي للكلية لن يوافقوا لي على تنسيقه كما أشاء .... بالإضافة إلى عدم توفر مصاعد في الكلية وكذلك وعورة المنطقة والساحات وذلك لقيامهم

بأعمال إنشائية



مشاكل كثيرة .... كيف ستكون حلولها ؟؟



بدأت أنا و " إيمان" بالعمل عليها مشكلة مشكلة .... وإستطعنا إيجاد حلول منطقية للموضوع



أولا : بالنسبة للقيادة .... يجب أن تكون هناك سيارة أقودها بنفسي وأذهب وأعود للكلية بها ... وهذه توفرت ولله الحمد وتعلمت قيادتها في ساعه ونصف فقط

"طبعا هي سيارتي لكن هذه المرة أقودها بالرجل اليسار فقط "



ثانيا : بالنسبة لأبي ... عثرت على خطة جهنمية .... طلبت من إيمان مقابلته ومحادثته شخصيا ... وأن تقول له بأني قادر وأنه يجب عليه أن يعطيني

الفرصة ... وكذلك لكي لايحسسني بأن بي نقص ما ... حتى لا أتعقد نفسيا
" لا أخفيكم .. أبي تعقد نفسيا وأنا المصاب في الحادث لم أتعقد نفسيا ... لأني أخذت موضوع أعاقتي بكل بساطة ... وبأنها إضافة جديدة في حياتي ولابد من

التكيف عليها "



ثالثا : بالتنسيق مع رباب ... تمكنت أنا وأيمان بأقناعها بجعل جميع جلساتي بعد الظهر ... والسماح لي بالخروج من المستشفى يوميا في الصباح والعودة في الظهر

خلال فترة الغداء الخاصة بالموظفين



رابعا : أعطتني إيمان خطابا موجها لعميد القبول والتسجيل بالكلية بظروفي الصحية والسماح لي بالوقوف قريبا من المباني وكذلك تعديل جدولي بالشكل الذي يتناسب مع جلسات

الكلية



إذن ولله الحمد ... تمكنت أنا وأيمان من حل جميع المشاكل .... وتمكنت ولله الحمد من بدء الدراسة مع الطلاب والإندماج في الصفوف وكان كل شيء يسير على

مايرام ...



طبعا كنت أخرج قبل بداية المحاضرة الأولى في الصباح ب 45 دقيقة وأعود في 45 دقيقة لطول المسافة وكان جدولي سلسا كما أريد ... وكذلك ساعدني المدربين

والدكاترة كثيرا في الكلية وأعجبوا بي شخصيا وكنت دائما عند حسن ظنهم .... كنت أذهب إلى الدوام بساق واحدة وعكازين كبيرين .... منظر لم يكن جميلا لكنه

كان يساعدني على التنقل والحركة داخل الكلية



لا أخفيكم سرا ... طوال فترة دراستي لهذا الفصل ... لم أتمكن من مصادقة أو حتى التعرف على طالب واحد فقط بالكلية .... ربما هم لم يريدوا الأحتكاك

معي ... وربما أنا الذي لم أرد الإحتكاك معهم .... لكن لم يهمني هذا الأمر ... فمن رأى أن مافيني هو نقص فهو الناقص ... لأن الأنسان ليس برجل أو

بيد ... الإنسان بعقله ... ومن حاول أن يتحاشاني فأنا أحرى بأن أتحاشاه ... فلا أريد أناسا يخلجون حين يمشون معي بسبب منظري .... بالإضافة إلى

ذلك ... لم يكن لدي وقت لهذه التفاهات ... فما أن تنتهي المحاضرة حتى أتجه سريعا إلى سيارتي ... فلايوجد وقت أضيعه ... فرباب تنتظرني لبدء

جلسات العلاج .



حسنا .... تمت أمور الدراسة .... وتم كل شيء بنجاح ... وإنقضى الشهر الأول ... وحان موعد بدء القيام بالقياسات لبدء الطرف الجديد

.....

كنت سعيدا جدا وأنا أتجه إلى عيادة الأطراف الصناعية ... فهاقد حانت اللحظة الحاسمة .... لحظة بدء الخطوة الأولى ....

قام الأخصائي بأخذ القياسات ... وطلب مني زيارته في الصباح لبدء التجربة ... ولكني أعتذرت له وذلك للدراسة ... ولكني سأكون متواجدا عنده في الظهيرة

... ووافق على ذلك

وأتى اليوم التالي ... وتوجهت إلى العيادة ... ورافقتني رباب هذه المرة ... وبدأت في لبس الطرف للمرة الثانية ... والوقوف عليه ... كان شعورا

مختلفا عن المرة الأولى ... لم يكن هنالك ألم بالأسفل .... لكن كان هناك ضغط متوزع في جميع انحاء الساق ... وكان يسبب ألما متوسطا نوعا ما ...

وبدأنا بتعديل الطول والأنحراف والوزن المناسب للطرف ... حتى أصبح كل شيء على مايرام ... طبعا طلب مني لبس الطرف لمدة ثلاث ساعات في اليوم ...

وكذلك عدم المشي به نهائيا .. بل إستخدام الكرسي المتحرك أو العكازات مع عدم وضع رجلي الصناعية على الأرض وعدم وضع الوزن عليها حتى يتم التأكد بأن كل شيء

على مايرام

ومرت الأيام ..وشيئا فشيئا .... تركت الكرسي ... ومنعت من إستخدامه ...وبعدها بفترة .. أصبحت أضع قدماي الصناعية والطبيعية سويا وأمشي

بواسطة العكازات ... وشيئا فشيئا ... صرت أمشي بعكاز واحد فقط ..... وأخيرا .... تخلصت من العكاز

وبدأت المشي والتوازن بدون عكازات أو أجهزة مساعدة ...

ماذا تتوقعون أن يكون شعوري ... وأنا أمشي حر اليدين ... لاعكازات .. ولا كراسي متحركة ... ولا حتى شخص يساعدني ...

شعور رائع ... وكانت تلك الفترة .. هي بالفعل خطوة كبيرة في رحلة العودة إلى الحياة

لكن ... فرحتي لم تتم .... ذهبت إلى رباب في المكتب بعد إنتهاء التمارين ...
وسألتها :
لقد أتفقنا يا رباب أنا وأنتي على الصراحة ... لكن للأسف لقد كذبتي علي
صدمت رباب بذلك وقالت :
أنا كذبت ؟؟ لماذا ؟؟
"لقد قلتي لي بأني سأمشي بدون عرجة ... وإلى الأن وأنا أعرج ... ليه تكذبين علي ؟؟؟ "
"أسمع يا فهيم ... لو بغيت أكذب عليك كان من أول يوم شفتك ما قلت لك ترى يلزمك عملية ... ومادام أنا قلت أنك راح تمشي بدون عرجة ... فأنت راح

تمشي بدون عرجة .. بس تشتغل معاي زين "
قلت لها :
" أنا مستعد لأي تمرين وأي نشاط تبيني أسويه ... بس في النهاية ما أبي هالعرجة "

الأن ... وفي هذه المرحلة بدأت تمارين من نوع أخر ... تمارين خاصة ... تمارين خاصة بالتوازن وصعود الدرج ونزوله والإنحناء والقفز ... تخيلوا

حتى القفز ؟؟ معنى ذلك وضع الوزن كاملا على الجزء المتبقي من الساق والقفز عليها... بإختصار تجربة رهيبة في الألم ... ولكني تحملته ... فأنا لا أريد

العرجة ...

وأخذت العرجة بالأختفاء شيئا فشيئا ... وذلك من خلال تمارين التوازن وكذلك وضع القدم وكذلك سرعة المشي ... وفي النهاية ... أختفت العرجة نهائيا

وحمدت الله على هذه النعمة ... فهاقد تمكنت وذلك بفضل الله ثم بفضل رباب من التخلص من العرجة ... وتمكنت من زيارة أهلي وأصدقائي في المدينة المنورة لمدة

يومين ... صدموا من التغير الهائل الذي رأوني به ... لقد رأوا أنسانا صاحب وجه مشرق .. يقف دون عكازات أو وسائل مساعدة ... يمشي بثقة وهدوء

.. يقوم بجميع النشاطات والحركة ... لايبدو عليه أبدا أنه يستخدم طرفا صناعيا ... بإختصار ... قطعت أكثر من نصف المشوار في رحلة العودة إلى

الحياة

وعدت مرة إخرى إلى المدينة ... وبدأت فكرة أخرى تبرز إلى رأسي أختصرتها في كلمتين ...
ناديت رباب وقلت لها :
" أبغى أركض !!!! "

أستغربت رباب من هذا الطلب وشرحت لي بأن الركض له طرف خاص به وذلك لدعم المقاومة في القدم وكذلك القيام بميزانية خاصة للقدم حتى تتمكن من الركض بها
ولكنها قالت لي :
"راح أحاول معاك بطريقة ثانية وإن شاء الله تنجح "

وبدأت التجارب من أجل الركض حيث أن الركث يتطلب أوضاعا عدة وتمارين قاسية وفي النهاية ... صدمت من النتيجة ... لقد تمكنت من الركض على السير

المتحرك لمدة 8 دقائق كاملة بسرعة 7 كيلومتر في الساعة

أنا شخصيا لم أتوقع أن أصل إلى هذه المرحلة ... فقد أفلحت رباب معي ... ونجحت الطريقة التي جربناها ... وتمكنت من الركض بواسطة طرف عادي

مخصص للمشي ... كان أنجازا عظيما ... أشاد به الجميع , فعلا كانت خطوة ناجحة .
وفي النهاية ... أنتهت رباب من العمل معي ... وقامت بتعليمي كل شيء تعرفه ... ولم تترك شيء في جعبتها لم تحاول تجربته معي , وأنا تعلمت منها كل ما

أريده ولم يبقى لي سوى لحظة الوداع
وللمصادفة العجيبة ... خرجنا أنا ورباب سويا من المدينة ... هي تقدمت بطلب إجازة وذلك لإن موعد قدوم أبنها المنتظر قد أقترب ... فمنذ أن أتيت إلى المدينة

وحتى لحظة خروجي منها كان رباب تعمل معي وهي حامل .. وخرجنا جميعا بعد أن تعلمت الكثير من هذه الإنسانة التي نفذت وعودها التي وعدتني بها ,
وبالطبع لا أنسى كل الطاقم الذين عملوا معي وكذلك الأصدقاء الجميلين الذين تعرفت عليهم بأنواع أصاباتهم المختلفة وعشنا سويا أمتع اللحظات وأطرف المواقف .
8 أشهر ... مرت بسرعة البرق .. أتمنى أن تعود تلك الأيام .. فهي أيام جميلة .. وتجربة جميلة تعلمت خلالها الكثير


يتبع ~


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبداعـ المستقبلـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1875
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : . . . In the Dream In CoLour . . .
°•| هوايتكـ |•° : عمل الأساور
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبه
نقاط التميز :
7 / 1007 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   السبت أغسطس 23, 2008 2:27 pm







فأنا "مشعل العبدالله" الذي لم أدخل المستشفى يوما ولله الحمد .. دخلته وقمت بأكثر من 22 عملية جراحية .. وجربت أنواع التخدير الكامل والموضعي ..

وأستخدمت المسكنات وأنواع المخدرات للعلاج ..وما كنت أسمعه عن المعاقين أصبحت واحدا منهم .. وكذلك الطرف الصناعي الذي لم أشاهده في حياتي من قبل شاهدته

مركبا على ماتبقى من ساقي .. وكذلك عرفت من الصديق الذي يقف معي في أزمتي .. ومن العدو الذي لم يهمه أمري .. ومن الذي كان يبكي ويدعي لي بالخفاء

.. وتعرفت على أناس رائعين في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية .. ومستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة .. ومدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية.. كان

تجربة دسمة تعلمت فيها الكثير والكثير مما مالم أكن أعرفه من قبل في حياتي .. وتوجت نهاية هذه التجربة .. بتمكني ولله الحمد بالدمج بين الدراسة والعلاج ..

وتفوقي وحصولي على معدل ممتاز مع مرتبة شرف في أول فصل دراسي لي بعد الحادث

وهكذا ... أنتهت أخر خطوة لي من رحلة العودة إلى الحياة ... ووصلت إلى نهاية المطاف ... وخرجت من مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية
بشكل جديد .. وروح جديدة ... وساق جديدة ... وحياة جديدة بالكامل بإنتظاري

"تمت بحمد الله "




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبداعـ المستقبلـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1875
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : . . . In the Dream In CoLour . . .
°•| هوايتكـ |•° : عمل الأساور
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبه
نقاط التميز :
7 / 1007 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   السبت أغسطس 23, 2008 2:29 pm

يا بنات بلييييييييييييييييييييييييييز
أقرئو القصه قبل ماتردو
والله العظيم أنا قرأتها ومن جد مررررررررره حلوه
بليييييز أقرئوها قبل ما تردو على الموضوعـ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دنـدنـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 2144
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : In the dream city
°•| هوايتكـ |•° : عمـلـ الأسآور ..
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طــالـبهـ
نقاط التميز :
8 / 1008 / 100

تاريخ التسجيل : 02/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   السبت أغسطس 23, 2008 2:49 pm


يسلمـــــــــــــــــــــو ياقمـــر
على القصــهـ الليـ تدوخـ منـ طولهــا << لـــــــــولـ
واستنى جديدكـ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبداعـ المستقبلـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1875
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : . . . In the Dream In CoLour . . .
°•| هوايتكـ |•° : عمل الأساور
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبه
نقاط التميز :
7 / 1007 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الأحد أغسطس 24, 2008 1:15 am

تسلمي يا قمر
دنـدنـ قرئتي القصهـ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبداعـ المستقبلـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1875
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : . . . In the Dream In CoLour . . .
°•| هوايتكـ |•° : عمل الأساور
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبه
نقاط التميز :
7 / 1007 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الأحد أغسطس 24, 2008 1:21 am

يا بنوتات
إلي تقرئها تقول إيش أستفادت منها

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لمسة إبداع
فتاة فضيهـ
avatar

عدد الرسائل : 607
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : فيـ عالمـ الإبداعـ والخيالـ !!
°•| هوايتكـ |•° : .. [ لا .. للمدرسة ] ..
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طـآآلبــهـ ...
نقاط التميز :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 10/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الثلاثاء أغسطس 26, 2008 8:52 am

تسلمي يا قمر على القصة ..

الفوائد :

- الإيمان بقدر الله ..
- الصبر على الابتلاء ..
- أن من يعيش على الأمل لا يعرف المستحيل ..

ويوجد الكثير .. لكني مشغولهـ حاليا ,,

_________________
لنرتقي بمنتدانا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبداعـ المستقبلـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1875
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : . . . In the Dream In CoLour . . .
°•| هوايتكـ |•° : عمل الأساور
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبه
نقاط التميز :
7 / 1007 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الأربعاء أغسطس 27, 2008 4:13 am

تسلمي على الرد الجميل وأرجو أن نالت إعجابك
الصراحه الفوائد جدا كثيره وهذه صحيحه
تسلمي يا قمر

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبع الحياة
فتاة فضيهـ
avatar

عدد الرسائل : 936
نقاط التميز :
75 / 10075 / 100

تاريخ التسجيل : 07/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الأربعاء أغسطس 27, 2008 6:50 pm

سلمت يدا من كتبت هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هبهوبة الدبدوبة
فتاة فضيهـ


عدد الرسائل : 715
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : في أرض الله الواسعة
°•| هوايتكـ |•° : السباحة والكتابة والتأليف
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبة
نقاط التميز :
0 / 1000 / 100

الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 28/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الثلاثاء أكتوبر 07, 2008 2:44 pm

سلمت يمناك
بجد القصة مرة روعـــــــــــــــــــــــة خيال
لك مني أجمل تحية
تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبداعـ المستقبلـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1875
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : . . . In the Dream In CoLour . . .
°•| هوايتكـ |•° : عمل الأساور
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبه
نقاط التميز :
7 / 1007 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الثلاثاء أكتوبر 07, 2008 11:01 pm

نبع الحياة كتب:
سلمت يدا من كتبت هذا الموضوع
تسلمي عـ المرور وأتمنى أنك أستفتي منها 55

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبداعـ المستقبلـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1875
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : . . . In the Dream In CoLour . . .
°•| هوايتكـ |•° : عمل الأساور
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبه
نقاط التميز :
7 / 1007 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الثلاثاء أكتوبر 07, 2008 11:02 pm

هبهوبة الدبدوبة كتب:
سلمت يمناك
بجد القصة مرة روعـــــــــــــــــــــــة خيال
لك مني أجمل تحية
تقبلي مروري
تسلمي عـ المرور وأتمنى أنك أستفتي منها 55

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هدوء البحر
فتاة فضيهـ
avatar

عدد الرسائل : 314
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : .. فيـ عالم هادئ .. كمــ البحر ــوج ..
°•| هوايتكـ |•° : .. فيـ أعماق البحار .. أخفيــ أحزانيـ ..
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : .. أســ موج البحر ــرار ..
نقاط التميز :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الأربعاء ديسمبر 03, 2008 12:07 pm

.. ما شاء اللـﮧ .. تبآرﮎ اللـﮧ ..
.. مشكورة يـــ قلبي ــا ..ع المروة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبداعـ المستقبلـ
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1875
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : . . . In the Dream In CoLour . . .
°•| هوايتكـ |•° : عمل الأساور
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طالبه
نقاط التميز :
7 / 1007 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الأربعاء يناير 07, 2009 2:23 pm

يسلمو عـ المرور

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لمسة بنوتيه
فتاة نحاسيهـ
avatar

عدد الرسائل : 1494
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : ليسـ ليـ مكانـ فيـ الدنيا .. و إنما أحلمـ بالآخرة فإنـ موعدنا هناكـ بإذنـ اللهـ ..
°•| هوايتكـ |•° : الكتابة.
نقاط التميز :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الجمعة مارس 27, 2009 3:23 am

رااااااااااااااااااااائعة ..
صبر كثير كثيييييييييييييير ..
اللهم اجعلنا من الصابرين ..

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fatayat-mobdeaat.ahlamountada.com/index.htm
همس الخيال
فتاة فضيهـ
avatar

عدد الرسائل : 518
نقاط التميز :
1 / 1001 / 100

الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 24/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الإثنين يوليو 20, 2009 2:27 am

رووعة
الصبر
مع تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حاملة القرآن
فتاة فضيهـ
avatar

عدد الرسائل : 346
°•| وطنـك , إقآمتـك |•° : طيبة الطيبة ..~
°•| هوايتكـ |•° : التصميم...~
°•| عملـك - وظيفتـك |•° : طآلبة
نقاط التميز :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)   الثلاثاء يوليو 28, 2009 11:42 am

مشكووورة
وفقك الله لكل خير
ننتظر المزيد من إبداعاتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشعل العبد الله وعالم الأعاقة(قصه مأثره وطويله جداً)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
°•| فتياتـ مبدع ـاتـ |•° :: °• ينابيعـ المعرفة •° :: °•| قصص ممتعة مع أحلى البنوتات |•°-
انتقل الى: